كاريتاس تطلق حملة لإلغاء الكفالة Monday 15 June 2020

أطلقت رابطة كاريتاس لبنان بالتعاون مع الإتحاد الأوروبي في لبنان حملة توعية لإلغاء نظام الكفالة المعمول به حالياً في لبنان، ولتوعية العمّال الأجانب والمستخدمين وإلقاء الضوء على حقوقهم وواجباتهم وذلك للحد قدر الإمكان من المشاكل التي لا طالما عانوا منها ومازالوا.

هذه الحملة تسلّط الضوء على وضع العمال الأجانب في لبنان بهدف حمايتهم قانونيًا وصولاً إلى إلغاء نظام الكفالة الذي يعتبر نوع من أنواع العبودية الحديثة.

وقد بدأت الحملة في 15 حزيران 2020 من خلال نشر فيلم قصير مهد الطريق لخطوات أخرى ستقوم بها الرابطة في المستقبل القريب من شأنها دعم رسالة الحملة وهو إلغاء نظام الكفالة. لا يتوقف عمل كاريتاس لبنان عند هذا الحد، فالرابطة تنظم اجتماعات متواصلة مع وزارة العمل والجهات المعنية لإصلاح ظروف المعيشة والعمل للعمال المهاجرين، إلى جانب العديد من الحملات الإعلانية لنشر الوعي حول حقوق العمال المهاجرين لبناء مجتمع قادر على استيعاب واستقبال واحتضان الجميع وتفكيك نظام الكفالة الذي تأمل إعادة النظر فيه. وإن الحملة الرقمية مستمرة في الشهرين المقبلين.

ويجدر الذكر أن هذه الحملة هي جزء من أعمال قسم اللاجئين والعمال الأجانب في كاريتاس لبنان المستمر منذ عام ١٩٩٤ والذي يقدم مختلف أنواع الخدمات الإجتماعية والقانونية والطبية التي تحمي حق كل عامل أجنبي نظرًا لتزايد حالات الإتجار بالأشخاص، وبسبب الأعداد الكبيرة للعمّال الأجانب في لبنان والوافدين من بلدان آسيا وأفريقيا وبسبب المشاكل التي يعاني منها هؤلاء في لبنان وتحديدًا عاملات الخدمة المنزلية، مثل حجز الأوراق، وصعوبة التواصل مع الأهل في الخارج، وحالات الحرمان من الأجور والأذى والتعدي الجسدي والجنسي والمعنوي.

 

ومن ناحية أخرى، تتواصل كاريتاس مع المجتمعات المحلية والجاليات كوسيط بين أصحاب العمل ومكتب الإستقدام والأمن العام هذا إلى جانب مجموعة متنوعة من المساعدات حيث تهتم كاريتاس بمساعدة العمال الأجانب الموقوفين وتمثلهم قانونياً في المحاكم وتعمل على إدماجهم في المجتمع عند عودتهم من خلال دورات تبني وتنمي قدراتهم المهنية.

كما وقد سبق وخصصت كاريتاس لبنان 6 بيوت إيواء لحماية العاملات الأجنبيات وضحايا الإتجار بالأشخاص، إضافة الى مركز مجتمعي يدعم نشاطات العمال الأجانب الترفيهية والثقافية، وأخيراً مركز "بيت ألف" المتخصص بحضانة أولاد العمال الأجانب واللآجئين.

يواصل قسم الأجانب في كاريتاس لبنان تقديم المساعدات التي ساهمت في دعم حتى اليوم مليون ونصف عامل أجنبي بغض النظر عن عرقه أو دينه، بل إحتراماً لحقوقه الإنسانية بحسب الإعلان العالمي لحقوق الإنسان وغيرها من المواثيق الدولية.

Caritas Launches a Campaign to End Kafala

Caritas Lebanon with the support of the European Union in Lebanon has launched an awareness campaign to abolish the current Kafala system worked by in the country, and to shed light on the migrant workers’ rights and duties to reduce as much as possible the problems that they suffer and have suffered from for a long time.

This campaign highlights the situation of foreign workers in Lebanon aiming to provide them with legal protection consequently abolishing the Kafala system which is considered a modern form of slavery.
The campaign stared on June 15, 2020 through publishing a short film paving the way for future on ground steps that are expected to take place soon to reflect and support the core of the campaign’s mission: end kafala.

Caritas Lebanon’s work does not stop there, as the on-governmental institution is organizing continuous meetings and discussions with the Ministry of Labor and concerned authorities to reform the living and working conditions of the migrant workers in Lebanon, along with several advertising campaign materials that will help spread the key messages of the campaign for the upcoming two months.

It should be noted, that this campaign is part of the work of Caritas’ migrant department since 1994 and portrays the departments ongoing efforts. The department provides social, legal, nutrition, and medical services to protect the dignity and right of every migrant worker. The department was established to respond to the increasing number of human trafficking cases, and due to the large numbers of foreign workers in Lebanon, and the constant problems the workers face in the country such as confiscation of official identification papers and passports, deprivation of wages, difficulty in communication with their family abroad, as well as sexual, physical, and moral abuse.

On the other hand, Caritas communicates with local communities, the general security, and acts as a mediator between the migrant worker and their employers to be able to provide necessary aid. Caritas is concerned with assisting detained migrant workers, and represents them legally in courts to ensure a just process.  

The migrant department at Caritas Lebanon continues to provide assistance that has contributed to support million and a half migrant worker tills this date, regardless of their race or religion, and solely out of respect for their human rights. The department also works in accordance with the universal declaration of Human rights, and international covenants.