محطة صلاة أمام مرفأ بيروت مع الكاردينال بارولين وكاريتاس لبنان Friday 04 September 2020

شارك رئيس رابطة "كاريتاس لبنان" الاب ميشال عبود الكرملي على رأس فريق من "كاريتاس" في محطة الصلاة التي اقيمت امام مرفأ بيروت، في اليوم العالمي للصلاة والصوم الذي دعا إليه البابا فرنسيس من أجل لبنان بمشاركة امين سر دولة الفاتيكان الكاردينال بيترو بارولين، السفير البابوي المونسنيور جوزف سبيتاري ورئيس اساقفة بيروت المارونية المطران بولس عبد الساتر.

عبود
افتتحت المحطة بكلمة للأب ميشال عبود قال فيها: "من قلب الدمار، من صرخة الموجوعين، من بكاء الحزانى، البابا فرنسيس الذي هو على رأس الكنيسة جمعاء ويمثلها، قلبه في لبنان. لذا، هذا القلب ارسله بواسطة الكاردينال بيترو بارولين أمين سر حاضرة الفاتيكان، نعم، نقدم الدعم المعنوي، والمادي، والإجتماعي على كل الأصعدة، وإنما نقول دائما الله هو الأولوية".

اضاف: " اخذوا حياتنا، دمروا كنائسنا ومستشفياتنا، قتلوا أحباءنا، دمروا بيوتنا، ولكن لن يسطتيعوا تدمير إيماننا".

ثم، أنشدت المرنمة جومانا مدور والعازف مارك بو نعوم ترتيلة "يا سيد الرحمة" التي تتوجه الى الرب الذي يرحمنا ويولدنا من جديد.

بعدها وفع الآباء الصلاة على نية لبنان وشعبه. ووضعوا إكليلا من الزهور بإسم البابا فرنسيس وبإسم الجميع للتعبير عن الحب والرجاء لراحة نفس الشهداء الذين سقطوا في الانفجار.

بارولين
وفي الختام توجه الكاردينال بارولين الى الحضور واللبنانيين بكلمة قال فيها: "صلينا اليوم على نية الجميع، وخصوصا المتضررين من الإنفجار، والجرحى، والعائلات التي هجرت من بيوتها، ولكل الناس الذين يتألمون جراء الحادث الذي حصل. واليوم نشهد على قوة المحبة التي ظهرت من خلال التضامن بين جميع الأفراد والجمعيات والمؤسسات التى أتت للنجدة. لذا هذه إشارات الرجاء، فقد تكلمنا كثيرا على الرجاء في اليومين الآخيرين، فبالرجاء، سنتمكن من عبور هذا الطريق الصعب. لذا نطلب اليوم الصلاة للعذراء مريم لتباركنا وليكون الله معنا".

قداس حريصا
وكانت لـ"كاريتاس" مشاركة كثيفة في القداس الذي احتفل به بارولين امس في ساحة مزار سيدة حريصا بمعاونة لفيف من الكهنة.